القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

لغز قارة اتلانتس Atlantis  


كثيرا ماسمعنا عن قارة اتلانتس ولكن كثيرا منا لايعلم عن تلك القارة شيئا فنحن فى عصرنا هذا قارات العالم تندرج الى 7 قارات وهم افريقيا واسيا واوروبا وامريكا الجنوبية وامريكا الشمالية واستراليا والقارة القطبية فهل تعلم عزيزى القارئ ان هذه القارة قيل عنها الكثير من الاساطير وكانت مجال خصب لكثير من الكتاب والفلاسفة تعالو معنا اعزائى قراء موقع حياة غامضة لنعرف ، ماهى قارة اطلانتس المفقودة ؟ وماذا قيل عن تلك القارة؟ وماعلاقة تلك القارة المفقودة بالفراعنة؟

لغز قارة اتلانتس Atlantis
لغز قارة اتلانتس Atlantis  


لغز اسطورة قارة اطلانتس .. حلم البشرية الضائع

بدأت الأسطورة مع الفيلسوف الإغريقي أفلاطون Plato ، ففي 360 قبل الميلاد كتب أفلاطون كتاباً يشرح فيه أتلانتس التي يصفها بأنها كانت أكبر من "ليبيا" و "آسيا" مجتمعتين.ووصفها بانها قارة كان يقطنها كثير من البشر وكان يملكون من العلم مالم يتوصل اليه احد من البشر وكانوا متقدمين فى علوم الفلك وعلوم الهندسة والرى وكان لايضاهيهم فى تلك الفترة احد من البشر... حيث إستطاعوا بناء ثلاثة حلقات دائرية الشكل تلف المعابد و المبانى إضافة إلى سهول مستطيلة الشكل و شبكات رى متقدمة.


الطريف أنه قد تم إكتشاف مثل هذه الحلقات الدائرية فى جزر الكنارى .. جزيرة مالطا .. و هى تشبه إلى حد كبير الحلقات الدائرية التى وصفها أفلاطون فى كتاباته ..



زمان وجود قارة اطلانتس

ظهرت أتلانتس بحسب قول أفلاطون إلى الوجود قبل 9000 سنة في واجهة دعائم هرقل Pillars of Hercules والمعروفة حالياً بمنطقة مضيق جبل طارق، في محاذاة مدخل البحر الأبيض المتوسط و يذكر أفلاطون أن سكان أتلانتس امتلكوا قوة بحرية عظيمة مما جعلهم جشعين وفاسدين أخلاقياً، و بعد أن قادوا هجوماً فاشلاً على أثينا وقعت كارثة طبيعية مفاجئة فغرقت الجزيرة في غضون ليلة وضحاها فأصبحت بقعة طينية ضحلة يستحيل العثور عليها .
 
مشهد تخيلي لأطلنطس
مشهد تخيلي لأطلنطس


يعتقد انها غرقت في يوم 11 من كانون الاول عام 1820 قبل الميلاد و تحدث عنها افلاطون فيقول انها كانت على اتصال مع الحضارة الفرعونية لذلك يوجد على بعد المعابد المصرية القديمة بضع كلمات بطريقة غريبة في الكتابة وايضا يوجد رسم علية طائرة نفاثة ويركبها اثنين رجل فرعونى يقال انه رمسيس الثانى ورجل يلبس لبس غريب ويقال انه من الاطلسيين ويوجد فيلم اسمة اطلنتس اقتبسو فيه شكل الطائرة الموجودة في المعبدو امتازت هذه الحضارة بامتلاكها لتقنيات عالية في التحكم بالطاقة و امتلاكها ايضا قنابل نووية و التي بسببها دمرت الحضارة بعد الحرب بينها و بين حضارة راما التي كانت تقع في جنوب شرق اسيا بالقرب من بحر اليابان.

دلائل وجود القارة

الحصول على جمجمة من كريستال الكوارتز سنة 1924 م على رأس معبد مهدم تحمل تفاصيل دقيقة لجمجة إنسان عادى دون أثر لأى خدوش عليها .. و بعد دراستها تبين أن لها خصائص ضوئية لأنها إذا تعرضت لنور الشمس من زواية معينة .. خرجت الأنوار من الأنف .. الفم .. العينين! و المعروف عن كريستال الكوارتز أنه من أصلب الحجارة بعد الماس.

فكيف إستطاعوا نحته و تشكيله بهذه الطريقة بدون وجود أى أثار لخدوش ناتجة عن الشاكوش و الأزميل مما يؤكد براعتهم و وجود تقنية تكنولوجية فى ذلك الزمن القديم و تم إلتقاط بعض الصور سنة 1977  ، وكانت مطابقة تماما لوصف افلاطون لها وهناك حائط "بيميناى" الذى يعتبر من الأدلة الواضحة على معرفتهم بالعلوم الهندسية و مدى تقدمهم و براعتهم فاستحقوا أن يكونوا أول حضارة علمية أطلق عليها كلمة حضارة.

تضمنت هذه الحضارة إهتماما كبيرا بعلم الأرقام التى تنشأ عليه فن العمارة المتطور .. و يذكر أفلاطون أن تلك القارة كانت مقسمة إلى ممالك بها آلاف الولايات .. و كانت هذه القارة غنية جدا و سكانها أغنياء غناءا فاحشا ... و يعود سبب غناء هذه القارة إلى وفرة ثرواتها الطبيعية التى كانت تتمتع بها من أراضى خصبة و معادن نفيسة و اخشاب و ماشية و مراعى... فاستغل الأهالى التربة الخصبة الغنية و زرعوا الأرض بالحبوب و الثمار من فاكهة و خضروات .

مكان تقريبي لقارة اطلانطس
مكان تقريبي لقارة اطلانطس



ويذكر افلاطون فى كتاباته انهم بسبب ماقد وصلوا اليه من علم وانهم تطاولوا على الالهة ، فقد ارادوا معرفة علوم الغيب وكيفية خلق الانسان والحيوان ......ألخ وهى من الامور التى لايعلمها الا الاله ، فخسف بهم الارض او ابتلعتهم المياه وابتلعت حضارتهم ولم يبقى منهم أى شئ ، ولكن هناك اكتشافات تدل على وجود تلك القارة التى برعت فى العلوم والتكنولوجيا :


  •  كما ذكرنا ان هناك جمجمة من الكريستال شديدة الصلابة ولايوجد بها أى خدووووش نهائيا الامر الذى يدل على ان من قام بصنعها لديه مهارة فائقة غير طبيعية.
  • ماقامت به الاقمار الصناعية بتصوير بعض الجزر فى المحيط الاطلنطى وهى مطابقة لوصف افلاطون لها.
  • ماتم رسمه على المعابد الفرعونية من اشكال ورموز غريبة وكلام غريب يدل على ان هناك قارة اخرى وماذكرته البرديات الفرعونية القديمة.
  •  اكتشاف مدينة طروادة التي جسد أحداث الحرب التي دارت فيها الشاعر اليوناني القديم هوميروس في ملحمتيه الإلياذة والأوديسا، مما أحيا أمال البعض في البحث والعثور عن أطلنتس.
  • خارطة محفوظة في مكتبة مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة (Library of Congress) تُعرف بخارطة Piri Reis التي تم العثور عليها عام 1929 في قصر السلطان التركي المعروف الآن بTopkapi، حيث يَظهر اسم وموقع قارة اطلانتس على الخارطة
  •  هنالك مخطوطة مصرية مكتوبة على ورق البردى تُدعى مخطوطة Harris ُتشير الى المصير الذي لاقته قارة اطلانتس وهي محفوظة في المتحف البريطاني، كذلك مخطوطة مصرية أخرى محفوظة تشير الى ارسال الفرعون بعثة الى الغرب بحثاً عن اطلانتس ..!اين توجد القارة
لوحة تخيلية لأطلنطس
لوحة تخيلية لأطلنطس


توجد الكثير من النظريات لتحديد مكان قارة الاتلانتس فيعتقد الباحث أمريكي روبرت سامارست الذى ذكر في كتابه "إكتشاف أطلانتس و مفاجآت جزيرة قبرص" أنه عثر على أدلة تؤكد وجود القارة المفقودة بين قبرص و سوريا و ذلك بإكتشاف آثار مستوطنات بشرية على عمق 1.5 كم تحت سطح البحر على بعد ثمانين كيلو مترا على الساحل الجنوبي الشرقى لقبرص و قال أن قبرص هى الجزء الذى مازال ظاهرا من أطلانتس. والبعض الآخر يرى أن أتلانتس هي جزيرة سبارتل Spartel وهي عبارة عن بقعة طينية ضحلة كانت قد غرقت في البحر عند مضيق جبل طارق منذ حوالي 11,500 سنة ،بعض الدلائل التي تشير إلى وجودها في أعماق المحيط الأطلسي.

  1. الخرائط التي درسها البحار الشهير (كولومبس) قبل اكتشافه لأمريكا كانت تحتوي على رسم لجزيرة كبيرة غير موجودة في الوقت الحالي يعتقد العلماء أنها أطلنطس نفسها.
  2. عثر الباحثون على سور يصل طوله إلى 120 كيلومتراً في أعماق المحيط الأطلسي ولا يُعرف حتى الآن إن كان بقايا القارة المفقودة.
  3.  تيار الماء المعروف باسم (تيار الخليج) النابع من القارة الأمريكية والمتجه لقارة أوروبا يتفرع إلى جزأين في منتصف المحيط الأطلسي وكأنه يلتف على الأرض ! يعتقد العلماء أن هذا التفرع سببه وجود قارة أطلنطس قديماً...
هذا الكلام صحيح... فقد أشارت كل الدلائل والدراسات على أن في قاع المحيط الأطلسي توجد قارة أطلنطس... ولكن مع الأسف لا يوجد أي شيء يستطيع به الأنسان الوصول إلى قعر المحيط الأطلسي أبداً وذلك بسبب الضغط الشديد !، وبعض المقالات تشير إلى أن شعب أطلنطس يعيش الآن في أعماق المحيط بطريقة ما..؟، وأن له علاقة بحوريات البحر التي تعتبر من الأساطير حتى الآن واخيراولا بد من التذكير هنا بما يقوله الايزوتيريك دوماً "ان الحضارة المادية مهما تألقت انجازاً وارتقت تطوراً… فانها لن تبلغ الكمال المنشود ما دام انسانها لم يتطور في معرفة باطن نفسه،ولم يكتشف مكنونات لاوعيه." ولهذا السبب فان كل حضارة تتجه نحو المادة فقط، فانها ستقهقر مع الزمن كما حصل لقارة اطلانتس بعدما تورط انسانها في المادة لا غير.


انت الان في اول مقال

تعليقات